هل يجب أن نخاف من الذكاء الاصطناعي؟

هل يجب أن نخاف من الذكاء الاصطناعي؟

لا يجب أن نخاف من الذكاء الصناعي ولكن …

وجب أن نخاف من الغباء الصناعي ..!!

سؤال هام

هل يجب أن نخاف من الذكاء الصناعي ..؟!

 ولك الحق في أن تقلق من هذا التطور الكبير في مجال تقنيات ذكاء صناعي مخيف خصوصا إذا ما تصورناه كما صورته لنا أفلام الخيال العلمي

ستتوارد علينا عواصف من الأسئلة تعصف بالدماغ من أمثال ماذا لو :

  • تمكنت الآلة من السيطرة علي حياة البشرية ؟
  • استطاعت الآلة أن تكون لنفسها ما يشبه العقل و المرجع و القانون كدستور يعاقب من خرج عنه من البشرية (من وجهة نظر الآلة) ؟

فتخيل معي إذا كان من الممكن يبقي فيه قانون بس مش ه يبقي فيه روح قانون؟

ماذا لو استطاعت الآلة أن تكون في حجم نانومترات ومزوده بنظام الكتروني علي شريحة نانومتريه , تستطيع اجتياز حاجز الدماغ أو الوصول لأدق المناطق في جسم الإنسان كما في شريحة إيلون ماسك ؟

يصبح العلم ( والذي منه الذكاء الصناعي ) عندما يكون في أيدي مجموعة من الحمقى, وباء علي البشرية

يصبح العلم ( والذي منه الذكاء الصناعي ) عندما يكون في أيدي مجموعة من الحمقى, وباء علي البشرية
وباء

… حينها وجب الخوف من الذكاء الصناعي :

  • عندما تصبح الوسيلة (العلم كالذكاء الاصطناعي) في يد أنواع من الناس توظف الآلة وذكائها في التدمير و فرض الهيمنة .
  • الذكاء الصناعي سيظل ينفذ ما تمليه عليه أنت كإنسان وقد يبدو لك أنه (الذكاء الصناعي) عاقل يعرف مفهوم “القيمة” و يعيه … (وهذا وهم ربما نناقشه ونتعرف علي تداعيات تلك الأوهام غير المحسوسة و الكبيرة الأثر في حياة الإنسان و المجتمعات وقت آخر ) ولعلي ما كتبته من خاطرة سحرة فرعون و الذكاء الصناعي يوضح مدي أثر تطبيقات الذكاء الصناعي في مناطق حروب الوعي و الأمن الفكري .
ذكاء صناعي بدون عقل إنساني قد يتحول إلي وباء (وعي قفص النسانيس)
سحرة فرعون و الذكاء الصناعي
  • ذكاء صناعي بدون عقل إنساني قد يتحول إلي وباء (وعي قفص النسانيس)

يحتل الأدمغة و الأنفس , يتحول إلي غباء مزمن حسب تعريف كارلو م. شيبولا للغباء :

الشخص الغبي هو الشخص الذي يتسبب في خسائر لشخص آخر أو مجموعة من الأشخاص في الوقت الذي لا يجني فيه أي مكاسب، بل ويمكن أن يتعرّض لبعض الخسائر.

يعرّف شيبولا هذا القانون بالـ«قانون الذهبي للغباء».

فربما يدفعنا شيبولا و قانونه الذهبي للغباء إلي التساؤل :

هل يمكن صناعة الغباء بالاعتماد علي الذكاء الصناعي وتعقيم الذكاء الإنساني الفطري ؟

وجب الخوف عندما يؤثر الذكاء الصناعي علي الذكاء الفطري (العقل الفطري الإنساني) والاجتماعي أو العاطفي فينبئ بجيل عنده نوع من الجفاف العاطفي لتدني في مستوي الذكاء العاطفي و الذاتي …
الغباء الصناعي
  • وجب الخوف من تداعيات الاعتماد علي الذكاء الصناعي .. فأنا و انت قبل أن نعتمد علي ذاكرة الموبيل في تسجيل أرقام تليفونات من تعرفهم اليوم , كنت في السابق تعتمد علي ذاكرتك الدماغية مما ينذر الآن بضعف ملكة الذاكرة في الأجيال المقبلة لمن اعتمد علي ذاكرة الذكاء الصناعي فلا يعود يتذكر أبسط الأشياء وأصبح وكأنه لم يعد بحاجة إلي تلك الملكة ضمنيا و دون انتباه وبالتالي مع الوقت يتم تعميم تكاسل الذاكرة كتداعيات لتدهور الذكاء العاطفي والبديهي ..
  • وجب الخوف عندما يؤثر الذكاء الصناعي علي الذكاء الفطري (العقل الفطري الإنساني) والاجتماعي أو العاطفي فينبئ بجيل عنده نوع من الجفاف العاطفي لتدني في مستوي الذكاء العاطفي و الذاتي …
  • جفاف للذكاء الفطري الإنساني ينذر بجفاء في قلوب الأبناء تجاه الآباء مثلا كدليل لأثر سلبي خطير لذكاء صناعي يسيطر علي حياة هذا الابن أو هذا الجيل…

ختاما وأعتذر عن الإطالة ,

  • الذكاء الصناعي وسيلة وغاية الإنسان و توجيهه لتلك الوسيلة أو غيرها هي ما تحدد النتيجة و مدي قيمة تلك الوسيلة ومستوي الخطورة أو الأمان.
  • لا تنخدع بالذكاء الصناعي فتركن إليه (فهو مغري) متخليا عن عقلك وملكاته و هو الأسمى من جميع أنواع الذكاءات والمحدد لقيمتها …

تحياتي لتساؤلك وحسك الإنساني ,,, تسلم

Dr / Noun

عامل معرفة / صيدلي / باحث في العلوم الإنسانية وادارة المعرفة .. باحث في حروب الوعي و اضطراباته و الكتابة التطويرية و القراءة العلاجية ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: