المعركة لم تنته بعد , ..
موكب المومياوات الملكية

موكب المومياوات الملكية

موكب المومياوات

يوم السبت الموافق ( 3 ابريل 2021م ) موكب نقل المومياوات الملكية، وتم نقل 22 مومياء ملكية من

المتحف المصري بالتحرير إلى مكان عرضها الدائم بالمتحف القومي للحضارة المصرية بمنطقة الفسطاط.

خرج الحفل بصورة مشرفة نالت إعجاب العالم وتصدرت تريند مواقع التواصل الاجتماعي،

وشارك في الحفل عدد من الممثلين والمطربين والإعلاميين والموسيقيين ورجال الدولة.

موكب المومياوات الملكية

نستعرض معكم الموكب في سطور..

اصطحب وزير السياحة والآثار الدكتور خالد عناني في بداية البث المباشر للموكب،

رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء مصطفى مدبولي،

وأودريه أزويلاي مدير عام منظمة اليونسكو، وزوراب بولوليكاشيفلى الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية،

في جولة تعريفية بالمتحف القومي للحضارة بتذكرة الدخول الأولى التي تصدر من المتحف الذي ضم

الأثار المصرية من العصر الفرعوني وحتى متعلقات التراث الشعبي المصري، مع توفير معدات الترجمة اللازمة.

قدمن الحفل الاعلاميات آية الغرياني وچاسمين طه وناردين فرج .

ابرز الفنانيين المشاركين

أول الفنانين المشاركين ظهورا كان الفنان خالد النبوي خلال فيلم تسجيلي بعنوان “مصر الحضارة” استعرض فيه بعض

الآثار المصرية كهرم زوسر والكنيسة المعلقة وجامع الأزهر وقصر البارون وميدان التحرير بعد التطوير،

وظهر معه في الفيديو عدد من خبراء الآثار كوزير السياحة الدكتور خالد عناني وماجدة هارون وچيلان عباس،

وقال “النبوي” خلال الفيلم عدد من الجمل التاريخية المقتبسة.

تم عرض أغنية مسجلة للفنان محمد منير بعنوان “أنا مصر”،

ظهر فيها أمام نهر النيل في مشهد يشبه الاحتفالات الفرعونية بتقديم عروس النيل،

كما ظهرت خلال الأغنية عدة توابيت لعدة ملوك

كالملك تحتمس الأول وتحتمس الرابع ورمسيس الثاني، وكانت الأغنية من كلمات الشاعر أمير طعيمة، وألحان هشام نزيه.

يسرا كانت ثاني الفنانين ظهورا بصفة عامة بعد خالد النبوي،

وأولهم من حيث الظهور داخل الموكب حيث ظهرت بإطلالة فرعونية في بحيرة عين الصيرة على أنغام مقطوعة موسيقية

لنادر عباسي، وبعدها ألقت كلمة على نفس الأنغام أمام كوكبة من رجال الدولة والوزراء برئاسة الرئيس السيسي.

ظهور مميز يليق بالموكب

ظهر عدد من الفنانين بعدها من أكثر من مكان أثري في محافظات وأماكن مختلفة مع قول كل منهم لكلمة قصيرة عن

الحضارة المصرية، فظهر أحمد عز من الأهرامات ونيللي كريم من معبد الدير البحري،

وأحمد حلمي من المتحف المصري الكبير،

وكريم عبد العزيز من الأقصر،

وهند صبري من أمام تمثال أبو الهول،

وأحمد السقا من أمام هرم سقارة

ومنى زكي في المتحف المصري.

بدأت الفقرات الغنائية المنفردة المباشرة بغناء ريهام عبد الحكيم وبعدها مطربة الأوبرا أميرة سليم وبعدها نسمة محجوب، وأطلت كل منهم بإطلالة مستوحاة من المصرية القديمة، وظهرت خلال غنائهم لقطات من عروض راقصة وعروض فنية مبهرة من أمام الأهرامات والمتحف المصري وميدان التحرير ومعبد الدير البحري.

ظهرت الفنانة منى زكي وهي تفتح أبواب المتحف المصري في إشارة لخروج المومياوات وفي مشهد يشبه مشاهد تقديم القرابين قديما.

مسار الموكب و استقبال مبهر

دار الموكب في المسافة بين ميدان التحرير والفسطاط بالمومياوات الملكية،

وسط الأحصنة والعربات الفرعونية وموتسيكلات المواكب الرئاسية، والمراكب في بحيرة عين الصيرة.

خرج الرئيس عبد الفتاح السيسي لاستقبال المومياوات في المتحف القومي للحضارة، بعد استقبال المدفعية لهم بإطلاق الأعيرة النارية.

لوحة فنية متكاملة الاركان تعبر عن فن مصر الراقي,

هذه هي مصر الماضي و الحاضر و المستقبل ، يصنع المصري حاضره من اجل مستقبل مشرق و تاريخ مشرف.

 رسائل عديدة نتحدث عنها عم قريب في مقال تفصيلي لايضاح بعض الزوايا التي لم يتم تسليط الضوء عليها.

اترك رد