كيف أُفرّق بين التفكير الطبيعي والتفكير الزائد؟

كيف أُفرّق بين التفكير الطبيعي والتفكير الزائد؟

إجابة علي سؤال في كورا / Quora

ليست إجابة

لعلها ومضات خافته ربما تساعد في البحث عن إجابة لتساؤلك …

  • التفكير … عملية تلقائية لا يوجد منه طبيعي او غير طبيعي
  • التفكير الزيادة … مش تفكير …
  • وبالتالي لازم أعرف التفكير كعملية .. كيف هي وما أدواته و ما أنواعه و نتائجه و مواضع إستخدام عملية التفكير و حدوده لأن أغلب التفكير الزائد بيكون
  • لو قارنا بين التفكير كمفهوم و الاجترار (Rumination) كمفهوم آخر رسمي لمسمي التفكير الزيادة … ترجمة خادعه بعض الشيء , صحيح ؟!
  • التفكير الزيادة … نتيجة مش سبب و لو أصبحت شايفه سبب أنت كده داخل دائرة الجحيم تظن أن التداعيات هي الأسباب ,,, أخرج منها سريعا
  • التفكير مش بيقل و بيزيد لو كان تفكير .. هو بيتوجه بس …
  • ممكن التفكير الزيادة يبقي شيء جميل ..؟! من لا يتمني ألا يعود إلي لحظات كان منشغلا بلعبته ينسج بخيال أفكاره تسهو و ربما لا تسمع من يناديك , تجلس ساعات لا تشعر بالجوع ولا التعب تظل لا تشعر بالنوم لست حزينا او مكتئبا بين قلق غير مبرر وخوف مصدره مجهول وربما كان افتراضي , هل تذكرت كيف كنت ليلة قبل رحلتك عندما كنت صغيرا كانت لديك كل أعراض التفكير الزائد و زيادة ولكن كان الفارق أنك كنت يومها مستمتعا منتظرا الغد بدون ضيفا القلق او الخوف ..

تتذكر كيف كان يمسك الشغف حينها ؟!

ممكن التفكير الزيادة يبقي شيء جميل ..؟! من لا يتمني ألا يعود إلي لحظات كان منشغلا بلعبته ينسج بخيال أفكاره
الشغف

كنت تفكر بل تتفكر وتزيد دون إنتباه و بمنتهي الهدوء Steady Flow والسعادة حتي النشوة كنت مريضا بالتفكير الزائد تجتر أفكارا كرتونية كانت مصدر إبداعك …

  • التفكير الزيادة بمسماه الرسمي إجترار كأنك حسب التعبير مضغ تاني لأفكار من جواك زي الجمل … بس أنت مش جمل … ده مثال للتعبير عن طريقة دماغك كإنسان في تداعي الأفكار جواك لما تفكر في أي حاجة..
  • أنت إنسان و عملية الاجترار في الأفكار هتلاقيها طبيعة فيك و ميزتك بها عن غيرك من الدواب.. تخيل كده أنك بتفكر في موضوع مهم ومش لاقي في دماغك أي فكرة جواك عن الموضوع من بعيد أو قريب ..؟! … مش هيجي أساسا الموضوع في دماغك …
  • الاجترار ميكانزيم كيفية … مش المشكلة ..

لان أي حاجة هتفكر فيها هتبفي مبنية بشكل او بآخر علي فكرة تانيه جواك …

طب الحل ايه ؟ والاجترار أو التفكير الزيادة .. مرض ولا اجترار ؟

الحل توجيه الاجترار … ولازلت أؤكد ليست إجابة وإنما ومضات خافته

المشكلة تخص ال توجيه خلال تداعي الأفكار من جواك وتذكر و تحليل ما تمر به لعلك تستبصر او تتلمح غد ..

الاجترار المصاحب للأعراض الأخرى و التي يتميز بها أصحاب مشكلة الاجترار للأفكار “أو التفكير الذائد”…. بداية من التخبط او القلق او الخوف حتي تصل إلي مرحلة paralysis of analysis و انك مش قادر تأخذ خطوة الآن فيما تفكر به او يجيب لك فوبيا او عقدة من موضوع ما او شخص ما ,

ليست المشكلة في الاجترار أو التفكير كعملية هنا

فكل إنسان يمر بتلك الحالة بنسب متخلفة تجربة بشرية عامة مادام هناك القلق و الخوف في الطبيعة الانسانية

المشكله أظنها …

أنا بعمل إجترار بتسيب دماغك تتداعي فيها الافكار لإيه وليه وإمتي و فين و إزاي ؟

ظنون مثلا أو شواهد أو دليل أو برهان أم أي شيء آخر كالوساوس و التي غالبا ما

تأتي الوساوس في ثوب فكرة لكن ليست ضمن عملية تفكير

فلو إستهدينا بالله ووضعنا أي وسوسة تحت عدسة التفكير الانساني الفطري (بعيد عن هرمون الدرينالين الزيادة وقت القلق أو الخوف و أعراضه) سيجد دماغك البديهي انها فكره مهلهله من داخلها

سيشعر أن ما ضخمها فأصبح بعدها قلق أو خائف إلا انفعال و ليس التفكير … وده ممكن يخلينا نبقي نشوف من مميزات الانطوائية الانطوائي الأصيل في النقطة دي.

إذا لم أخذ بالي من نقطة أعلم أنها قد تبدو بديهية ولكن كغيرها من البديهيات جليه خفيه

دماغك ستغلبه العادة و ما آلفه يركن إليه عندما يختبر في المرة القادمة …

إلا إذا لازمته بتذكيره بتلك البديهيات ولنا في هذا كلام في موضع آخر

القلق و الخوف بابان لا تغلقهما هاربا منهما

… فلن يأتيك منهما إلا أوهام فاطمأن ..

خض التجربة .. وشوف الفيلم الرعب ده كمشاهد

راقب كيف يدخل اليك عدوك من خلال تلك الأبواب … وكن منصفا قدر الامكان

أنت لا تتحكم في المقدار سواء تفكير او اجترار وتداعي أفكار…

أنت تتحكم فقط و بصورة قليلة بالتوجيه ولكنها كفاية أن تجعلك مسؤلا أمام سلطة التوجيه

فكن أمينا قد الإمكان ..

التوجيه سهل ممتنع وله مع كل إنسان سر من أسراره سواء أدرك هذا أم لم يدرك …

فكن مخلصا قدر الإمكان

لعلي أطلت عليك صديقي … عذرا

Dr / Noun

عامل معرفة / صيدلي / باحث في العلوم الإنسانية وادارة المعرفة .. باحث في حروب الوعي و اضطراباته و الكتابة التطويرية و القراءة العلاجية ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: