حرب الوعي (قفص النسانيس)

حرب الوعي (قفص النسانيس)

تعريف بالقفص.. 

في وصفه (الدكتور مصطفي محمود) لحالة الدول العربية و الأفريقية  والتي ان لم تأخذ بالعلم و تلحق بركب التقدم 

الذي لا يتوقف حتي يصبح هناك فجوة بين تلك الدول المتخلفة و الأخري المتقدمة 

 كالفجوة بين الإنسان و القردة حينها سيصبح 

 أفراد شعوبها كالنسانيس علي الشجر تتقاتل فيما بينها ,تعيش في الخلف تحيا وسط الصراعات والانقلابات ,كسلانه تجاه العلم و الحياة غارقة في الجهل و الهذيان .. ولن يكون لها العذر الذي كان يتردد دوما بأنها دول عانت من الاستعمار و لن يكون مقبولا لأن المستعمرين سيصلون لمرحلة الاستغناء عن تلك الدول المتخلفة لان العلم لديهم سيفتح لهم مجالات تغنيهم عن تلك الدول وثرواتها كالبترول بأشكال طاقة جديدة , و كذلك الثروات الأخرى لدول التخلف سيتم تصنيعها بالعلم في دول التقدم 

قفص النسانيس

صراع من أجل البقاء … حرب الوعي

كما ذكر الدكتور مصطفي محمود ان مصير تلك الدول سيكون الفناء و الانقراض كما هو الحال لقبائل الانكا و الهنود الحمر و غيرها … كانت كلماته موجزة و ثاقبة منذ عقود و كأنه كان يري المستقبل اليوم في بلورته السحرية في وصف حالة شعوب الدول المتخلفة كصيحة إنذار لم يسمعها و لم يتأملها الناس وقتها حتي فوجئت الشعوب بأن أفرادها بالفعل أصبحت كالنسانيس حيث تعيش بالتخلف و تتمسك بالغباء الذي تتجه به إلي الانقراض يدفعها فقط عدوها نحو قفص النسانيس حتي تدخل إليه بإرادتها وحينها سيتكفل قانون التطور الطبيعي بإبادة الأضعف إدراكا ووعيا و سيكون البقاء للأقوى إدراكا ووعيا و حينها سيكون عدوها هو الأقدر علي التكيف مع المتغيرات التي لن تلاحظها الدول المتخلفة والشعوب الأقل وعيا 


النسنسة .. و حروب الوعي

من وصف الدكتور مصطفي محمود الملهم و المنذر بحالة النسنسة التي وصلت إليها شعوب الدول المتخلفة والتي كانت مدفوعة تارة بأيدي الدول المستعمرة و تارات بأيدي أفرادها أنفسهم لتخليهم عن العلم والتمسك بالغباء و السير علي نهج وضعه لهم أعدائهم حتي يصبحون محبوسين 

 في ظلمات الجهل والتخلف بعيدا عن قيمها وأخلاقها … ( تابع الحرب الشاملة )

تزييف‏ ‏الوعى‏:‏

يبدو‏ ‏أن‏ ‏ما‏ ‏انتهت‏ ‏إليه‏ ‏البشرية‏ ‏من‏ ‏إنجازات‏ ‏في ‏كل‏ ‏المجالات‏ (‏الإبداعية‏ ‏والتقنية‏ ‏والعلمية‏  ‏خاصة‏) ‏هو‏ ‏أكبر‏ ‏من‏ ‏قدرتها الحالية‏ ‏على ‏استيعابها‏ ‏لصالح‏ ‏تطور‏ ‏نوع‏ ‏البشر، ‏بل‏ ‏إن‏ ‏المردود‏ ‏كان‏ ‏معكوسا‏ ‏في ‏كثير‏ ‏من‏ ‏الأحيان، ‏حيث‏ ‏تم‏ ‏توظيف‏ ‏هذه‏ ‏الإنجازات‏ ‏لتزييف‏ ‏الوعى، ‏لا‏ ‏لحماية‏ ‏النوع‏ ‏وحفز‏ ‏التطور‏.‏

عالم النفس يحيي الرخاوي
ذكر الدكتور مصطفي محمود ان مصير تلك الدول سيكون الفناء و الانقراض كما هو الحال لقبائل الانكا و الهنود الحمر و غيرها ... كانت كلماته موجزة و ثاقبة منذ عقود و كأنه كان يري المستقبل اليوم في بلورته السحرية في وصف حالة شعوب الدول المتخلفة كصيحة إنذار
تزييف الوعي البشري

ومما زاد الطين بله أن هناك المستعمر الذي لن يتخلى عنك حتي ولو أصبحت نسناس في قفص فهو لا يسعي فقط لثرواتك وتجهيلك وانقراضك ,لأنه حتي وان استطاع توفيرها بالعلم دون الحاجة إليك فهو لن يولي وجهه بعيدا عنك حينما تكون عقيدته التوسع لإحكام السيطرة علي الأرض من الفرات إلي النيل وستكون لديه الحاجة لإبادة تلك النسانيس التي تهدد أمنه واحكام السيطرة عليها وان كانت خارج حدوده وهنا يسعي الي إبقاء هذه النسانيس حبيسة القفص لا تملك حق الخروج 

“ يكمن ارقي أنواع فنون الاخضاع في اخضاع العدو دون قتال ” 

“صن تزو :” الفيلسوف الصيني

احذر .. فربما تكون بالداخل

والأسواء أن تلك النسانيس ستكون حيوانات تجاربه العلمية كما يحدث الآن دون إدراكا منها – حتي يصبح هو الممتلك لزمام السيطرة بالعلم و تصبح انت كنسناس في طريقه الي الانقراض وسيلة مفيدة -بصفتك حيوان تجارب- وعاملا مساعدا للمزيد من تقدمه بإجراء تجاربه عليك من هنا يمكن تعريف ”قفص النسانيس” بأنه قفص تحول بداخله الانسان بالتخلف و الغباء  ووعيه” المزيف و “ادراكه” المشوه للحياة إلي نسناس تجري عليه التجارب , وتسيطر عليه دول صنعت من حدود بلاده أقفاص و أشارت إليه فتبعها الي ان دخلها بإرادته ساريا نحو جهله وهلاكه ك”بني آدم” متخليا عن قيمه وعقله و اخلاقه بالغباء والابتذال .


“قوتنا ليست في سلاحنا النووي بل في تدمير وتفتيت ثلاث دول كبرى حولنا 

 العراق – سوريا – ومصر  

إلى دويلات متناحرة على أسس دينية طائفية، 

 ونجاحنا لا يعتمد على ذكائنا بقدر ما يعتمد على 

 غباء الطرف الآخر…

 (ديفيد بن غوريون , أول رئيس وزراء لدولة الاحتلال)  

Dr / Noun

عامل معرفة / صيدلي / باحث في العلوم الإنسانية وادارة المعرفة .. باحث في حروب الوعي و اضطراباته و الكتابة التطويرية و القراءة العلاجية ..

5 أراء حول “حرب الوعي (قفص النسانيس)

  1. تنبيه: OCTAGON EG

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: